Prof. Dr. Göksel Aşan

المجلة التركية المختصة بقطاع التمويل بالمشاركة تجري مقابلة مع رئيس مكتب الشؤون المالية برئاسة الجمهورية التركية البروفيسور الدكتور "غوكسل آشان"

أجرت مجلة "كاتيليم فينانس" التركية المتخصصة في التمويل بالمشاركة مقابلةً مع رئيس مكتب الشؤون المالية برئاسة الجمهورية التركية البروفيسور الدكتور "غوكسل آشان". وأشار السيد "آشان" إلى أن التمويل بالمشاركة القائم على ترسيخ مفهوم المشاركة والإنتاج والقيم الأخلاقية وتقاسم المخاطر، ينطوي على قدر كبير من القبول ليس فقط لجذب للمجتمعات الإسلامية وإنما للبشرية جمعاء.

ويكمن الغرض الرئيسي من مكتب الشؤون المالية في تأسيس نظام مالي جديد في تركيا ويكون من شأنه دعم الإنتاج/التنمية الاجتماعية، بجانب كونه مستدامًا ومتكاملاً مع العالم. وبالتالي حدد مكتب الشؤون المالية مجالين محليين رئيسيين لنفسه، لا سيما من حيث الاستراتيجيات المالية وضمن نطاق مشروع مركز اسطنبول المالي:

الأول هو تطوير التمويل بالمشاركة الذي لم يصل إلى مستوى كاف في تركيا. يعتمد النظام المالي الحالي لدينا إلى حد كبير على الخدمات المصرفية. وبالتوازي مع ذلك، انصب تركيز التمويل بالمشاركة في تركيا على المنتجات الموجهة إلى القطاع المصرفي. كما أكد الرئيس رجب طيب أردوغان في مؤتمر "آفاق جديدة في التمويل البديل" الذي عقدناه في 9 أيلول/سبتمبر، على ضرورة فصل هذا النظام عن الخدمات المصرفية وتطوير منتجات مالية بديلة ذات طابع أكثر ابتكارًا.

وثانيًا، بما يتماشى مع أهدافها، هناك نقطة اتصال رئيسية أخرى لمكتب الشؤون المالية وهي التكنولوجيات المالية (FinTech). ومن المتوقع أن تؤدي المساعي في هذا المجال إلى إنشاء سوق جديدة في مجال التكنولوجيا المالية وتمكين تطوير المنتجات المالية القائمة على تقاسم المخاطر والأصول كما ذكرنا من قبل.

وحقيقة الأمر أنه لم يعد من الممكن الحفاظ على النظام المالي الحالي بعد الأزمة العالمية لعام 2008 وبالتالي، فهو مقبول من قبل الجهات الفاعلة المعنية الرئيسية. بوسعي أن أقول إننا سنشهد خطوات ملموسة إزاء تأسيس بنيان مالي عالمي جديد في المستقبل القريب.

ومن هنا، أود أن أشدد مرة أخرى على أن مركز اسطنبول المالي – إلى جانب كونه مشروعًا إنشائيًا – يعكس فكرة أنه ليس مجرد مركزًا إقليميًا فحسب وإنما أيضًا مركز مالي عالمي يعتمد على التمويل بالمشاركة والتكنولوجيا المالية. وبالتالي، سيكون للتمويل بالمشاركة دور مهم جدًا في تحويل اسطنبول لتكون أحد المراكز المالية العالمية. تستوفي اسطنبول بالفعل العديد من الشروط لتصبح مركزًا للتمويل بالمشاركة بفضل تراثها الثقافي وموقعها الجغرافي السياسي وحجمها الاقتصادي ومناطقها الداخلية. إن العمل على دمج القوة الدافعة التي سيحققها مشروع مركز اسطنبول المالي في هذا الإطار الجديد للبنيان المالي وفي الهيكل الحالي للتمويل بالمشاركة بشكل أكبر مع مجالات التمويل البديل مثل التمويل المستدام والتمويل الملتزم بالمسئولية الاجتماعية والتمويل الأخضر والتكنولوجيات المالية، سيسرع من تحول إسطنبول إلى مركز عالمي للتمويل بالمشاركة.

من المتوقع أن تأتي البنوك الأجنبية، وشركات التمويل، والمؤسسات الاستثمارية، والوحدات المالية للشركات العالمية الكبيرة إلى مركز اسطنبول المالي، بالإضافة إلى الوكالات التنظيمية/الرقابية المحلية، والمؤسسات والمنظمات المالية. خلال رحلاتنا التجارية في الخارج، فقد تسنى لنا تبيُّن قدر كبير من الاهتمام بمركز اسطنبول المالي. ستخلق هذه المؤسسات/المنظمات، التي ستأتي إلى اسطنبول من جميع أنحاء العالم ومن جميع مجالات القطاع المالي، تآزرًا مهمًا في الصعيد الإقليمي وعلى مستوى العالم.

انقر هنا للاطلاع على الحوار.